• Text Hover
لقاء صاحبة السعادة

تلخيص اللقاء:

حل الفنان محمود ضيفًا على برنامج “صاحبة السعادة”، الذي تقدمه الفنانة والمنتجة إسعاد يونس، التي قدمته قائلة أنه من الممثلين والمؤثرين في صناعة السينما في مصر، ومقوماته مكتملة، و أفلامه موجودة على المواقع العالمية مثل: (أي إم دي بي).. وقالت إنه فنان جامع في مقوماته، و أنه يملك وجه يعطيك كل ما ترغب فيه من انفعالات وشخصيات، وهنا قال حميدة: الله يرحمك يا محمود يا عبد العزيز لأنه قال لي مرة إنت كل حاجة شغال شر شغال طيب شغال.

وخلال حديثهما معًا قال “حميدة”:

• أنه عمل في فرقة يسري حميد الراقصة، وعمل مع إسعاد يونس في مسرحية “الدخول بالملابس الرسمية”، ولكن لم يتم تسجيلها لعدم وجود “يسري حمدي”. وذكر أن رغم عدم وجود الشريط الخاص بالمسرحية فهي ذكرى باقية عنده، ويتذكر البروفات والمشاكل التي كانت تحدث وقتها.
• وذكر أنه كان صديق لعبد العظيم عبد الحق، وقال حميدة إنه كان يعمل في أحد المسلسلات وكان ” صديق” معه 19 حارة الشرفا”، و الجميع كانوا ينادونه بـ “بابا”، فقال له حميدة في يوم: أنا ملاحظ إن كل الناس بتقولك يا بابا، بس أنا مش هقدر أقولها لأن عندي واحد، فقال له “صديق”: سيبك منهم.
• وعن عبد السلام خفاجى، ومسرحية “سيدتي الجميلة”، كما قال “حميدة”: أنه سأل “خفاجي” بكم بعت المسرحية للتليفزيون فقال: 500 جنيه وهنا تعجب حميدة.
• وقال عن سبب دخوله كلية الهندسة أنه كان يرى وهو صغير “إننا نتربي لأننا منعرفش نختار”، وكان خاله “محيي” مهندس ميكانيكا جيد جدًا وخريج كلية هندسة جامعة عين شمس، وكان يحبه كثيرًا، فدخل هندسة عين شمس، و وصف ذلك بإنه اختيار خاطئ، أنهى إعدادي ودخل أولى ميكانيكا قعدت 6 سنين مدخلش امتحان ثم نقل لكلية تجارة.
• قال حميدة أنه كان لديه احتقار للفن وحين فشل في الهندسة قال له والده أن يلتحق بالمعهد، ولكنه قال: لأ أنا هجيبلك شهادة محترمة. ولم يدرك حميدة ذلك الأمر إلا حين بلغ الـ 40 فكتب في بطاقته المهنة: ممثل.
• كنت بغني و أنا صغير هكذا قال حميدة عن جلسته مع أسرته داخل البيت “أنا عايز أسليهم مش عايز أعمل أكتر من كدا”. “المتفرج وهو أمام شاشة السينما لما يسلو من همومه يصبح وعائًا خاويا ميتعدًا لاستقبال هموم جديدة ينتقيها من الشاشة.
• كان الغجر يأتون لقريتنا كل مدة، البيت الذي خرجت منه لا يحب ذلك، وكان لديه الجرامفون الخاص به والإنتاج القديم المسجل على اسطوانات الشمع، ولكنه لم يكن يشاهد الغجر وكان يقول لنا: إدوهم شوية أكل ومشوهم من هنا. وكان أحد أقاربنا يعطي الغجر رحبة يجلسون بها، وكانوا يقيمون سامر قدام بيت قريبه فيظل حميدة هناك حتى ينام، ويبعث جده بأحد ليعيده للمنزل.
• وعن الاحتراف قال حميدة: إنه جاء متأخرًا بعض الشئ، حين كان موظف بأحد شركات المياه الغازية.
• أول 6 أفلام كانت أجرتي فيهم 2000 جنيه، هكذا تحدث عن المقابل المادي الذي حصل عليه في أول 6 أفلام شارك بهم، يخصم منها 20% للنقابة لأنه كان منتسب و 15% أو 20% تحت حساب الضرائب.
• أول ستة أفلام شاركت فيها هي: الأول: الإمبراطور الثاني: المساطيل، الثالث: فارس المدينة، رابع وخامس وسادس فيلم (كيد العوالم – صراع الزوجات).
• فارس غالي هو من رشحني لـ فيلم الامبراطور.
• قال حميدة عن فيلم الامبراطور: أنا رايح أمثل.. فين؟ مع مين؟ بكام؟ إزاي؟ .. بعدين نناقش دا.
• حميدة عن عمله مع أحمد زكي و نادية الجندي: أنا قولت قبل كدا كل فيلم منهم اختصر لي 10 سنوات شغل.
• لما طلعت في البداية وخاصة بعد فيلم “فارس المدينة” كان النقاد الكبار أشرهم سالم السلاموني و سمير فريد الله رحمهم، وكانوا أصدقاء المخرج محمد خان، وكانوا يطلبون مني انتقاء الأدوار، وحل لي تلك المشكلة عادل إمام حين قال لي: أوعى تسمع كلام اللي بيقولوا لك نقي إنت اشتغل أي حاجة.. فبقيت بشتغل عشان اشتغل مش مهم عندي الفلوس.
• ذكر حميدة أن فيلم “فارس المدينة” لم يكن فيلمه ولكن كان لأحمد زكي، وفايز غالي، وروحت لمحمد خان حين اختلف مع “زكي” وقابل حميدة في منزل غالي، وقال له “خان” أنا اختلفت مع أحمد زكي، وبعت الفيلم لمحمود عبد العزيز الفيلم ولو قبل فإنت مش في الفيلم، قرأت الفيلم وحينها قال لي خان محمود عبد العزيز مش هيعمله.
• حميدة: أنا عملت فيلم “فارس المدينة” في 5 أسابيع و يومين ولو مع أحمد زكي الشغل دا مش أقل من 15 أو 16 أسبوع بسبب الخارجي لأن أحمد كان ملول.
• حميدة عن كواليس فيلم “فارس المدينة”: كنت كل يوم الصبح أنزل من بيتنا أركب أتوبيس اسمه 700 و أنزل في التحرير أمشي لقهوة بعرة و أنا شايل الشنطة واللبس واستنى مدير الإنتاج فتحي يسري لما يجي بعربيته.
• حميدة: تجربتي مع المخرج محمد خان كانت تجربة عظيمة و وقتها قررت أدرس سينما.
• حميدة عن شخصية المارشال برعي: شمس الزناتي كان في أول مشواري وكانوا أصحابي اللي عملوا شركة (بوب آرت) مضى عادل معاهم “شمس الزناتي”، ولما قالوا لي تعالى إعمل دور شرف قولت لهم مش هعمل ضيف شرف، وميتكتبش ضيف شرف، لكن أنا معنديش مانع ألعب دور صغير في فيلم أيًا كان مين البطل أو البطلة.
• حميدة: تم تصوير “شمس الزناتي” في البدرشين وليس الصحراء الغربية.
• حميدة:بحب سيوة وبحب أروح سيوة وبنتي أية و جوزها ساكنين هناك
• حميدة: فاكر أول شوت في شمس الزناتي داخل و أنا ع الحصان مع العصابة، فسمير سيف قال “إكسلنت”، فقولت له “إكسلنت إيه دا أنا ما استهلش الأجرة”، وبعدها كملت كويس جدًا.
• حميدة عن فيلم “شمس الزناتي”: أنا كنت هموت في الفيلم دا، لأن في شوت كان “دسوقي” عامله إن في مصيدة هتتعمل للعصابة دي في دايرة نار وحواليه قش الرز مبلول كيروسين، وعلى التبن نرش بنزين، فقلت له مش هيحصل قولتله مش هيحصل لأن في اختلاف في درجات الاشتعال لو دا اشتعل الأول والتاني لأ هيحصل انفجار.. وقد كان.
• حميدة: في ناس من الأسطبل ماتت كتير ومحدش سأل فيهم
• عن جنة الشياطين.. ذكر حميدة أنه خلع أسنانه لأنه كان هناك مشكلة في الميك أب ولا يوجد ماكيير يمكنه تركيب الأسنان في لقطات صريحة، ولم يكن هناك جرافيك، فقام بخلع أسنانه بنفسه، وذهب لدكتور أسنان بالفعل ليقوم بالمهمة.
• حميدة: أنا أسست شركة البطريق عشان أنتج أي فيلم مش فيلم على مزاجي.
• حميدة: عمر الشريف عمره ما جاب لي سيرة عن فيلم “جنة الشياطين” و إني بعت حاجة زي كدا.
• حميدة: طارق التلمساني أتخض عليا وقتها في مشهد الغسل.
• حميدة: في مسلسل الوسية الخواجة تاكي حبيته لما عملته.
• حميدة: فيلم “بحب السينما” بدايته كانت في الاسكريبت اللي كتبه هاني فوزي وهي قصة حياته، والإرهاب الفكري سواء عند المسلمين والمسيحيين، ولاقيت إن دي فرصة حلوة إن الفيلم يتعمل وقتها لأن الخطاب بتاعه مش فج.
• حميدة: مرة عادل إمام كان بياخد جايزة وقال إن فيلم بحب السيما هو اللي يستحق.
• حميدة: تركيبة صناع الفيلم كانت عجباني و إننا بنخاطب فكرة التعصب واللي من بعده بيجي الإرهاب.
• حميدة: عفاريت الأسفلت يعني لي كتير جدًا، ولف على نجوم مصر كلها ومحدش وافق يعمله و صناعه قالوا لي كدا.
• حميدة: قريت عفاريت الاسفلت وأعجبت به كسيناريو ولأن مصطفى ذكري دا كاتب متفرد، وبدأت أتكلم على تركيبة السيناريو، و قولت أنا هشوف منتج، واتفقنا مع هاني جرجس فوزي إن أنا و أسامة و مصطفى مش هناخد فلوس عشان نعمل الفيلم، والفيلم اتكلف 550 ألف جنيه، ولما كنا بنقول كدا في المهرجانات برة مكنوش بيصدقوا لأن الشاشة تكاليفها ملايين، وساعتها كان الدولار بخمسة جنيه ونصف.
• حميدة: جلد حي فيلم مهم بس معظم المنتجين مابيقروش، ودي حاجة اتعلمناها و إحنا بنتعلم سينما في أمريكا، فبيعلمونا إزاي نبيع الإسكريبت بتاعنا، ونلخص السيناريو في 5 سطور عشان المنتج ما يزهقش.
• حميدة: مجلة الفن السابع توقفت لأن في ذلك الوقت كنت فلست خالص، و أهمية المجلة دي إنها عن الصناعة وكنت مانع الاجتماعيات خالص. والفكرة كانت لمحمود الكردوسي واللي معاه وأنا طورتها.
• حميدة: أغلقت مجلة “الفن السابع” مش عارف ليه!
• حميدة: بدايتي مع شاهين كانت في المهاجر، المصير، الآخر ، وبعدين اسكندرية ليه.. هو دعاني الأول في المهاجر عشان أعمل دور قائد الجند وقال لي: أنا بخاف من العيال اللي طالعين جداد اللي هما نجوم وبياخدوا فلوس كتير، قولتله بما إنك صارحتني أنا كمان هصارحك.ما أنا ما بحبكش أبدًا. قال لي ليه؟ قولتله عشان لما بتفرج على أفلامك بحس إن أنا حمار، ونفس الطريقة اللي كنت بتعامل معاها مع أبويا كنت بتعامل بها مع يوسف شاهين، وكانت الخلافات موجودة مع كل الحب والاحترام..
• حميدة: يوسف شاهين سألني هتاخد كام.. قولتله مش هاخد، قالي لي لأ أنا مبحبش حد يضحي عشاني، قولتله مين قالك إني حمار عشان أضحي عشان حد تاني أنا بضحي عشان نفسي، قال لي: عشان إيه؟
قولتله عشان الشغل معاك هستفيد منه كتير جدًا زي إني استفدت إزاي اشتغل في الإنتاج السينمائي فيها احتراف لأقصى حد.

• حميدة: في فيلم المصير في تطوير كبير في أداء الممثلين عن الأفلام السابقة ليوسف شاهين.
• حميدة: أنا تليفزيوني في حدود، والكورة ماليش فيها، بتفرج على تنس، على سباحة، أو برامج ناشيونال جيوجرافيك.
• حميدة: أنا لا بتفرج على أخبار، ولا بقرأ جرايد بقالي 20 سنة وشوية، الأخبار بعرفها بالصدفة لو قعدت في حتة، والحاجة اللي مش لازم أعرفها أعرفها ليه.
• حميدة: علاقتي بـ أحفادي حاجة مسخرة.
• حميدة: أحفادي بقولهم يبقوا عندهم وجهة نظر.

  • Text Hover
حلقة منى الشاذلي

تلخيص اللقاء:
حل الفنان محمود حميدة ضيفًا على برنامج “معكم منى الشاذلي”، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، في يناير عام 2015، وقدمته قائلة: معانا النهارده فنان بحق هو حالة خاصة في أداءه و أفلامه وقراراته البعض بيعتبره حاسم زيادة عن اللزوم لدرجة الاستغراب، لكنه في حالة اتساق كامل مع نفسه في الأدوار اللي بيختارها، وفي حياته، وهو قليل الظهور على الشاشة، واختيارات أصدقائه وحتى مسار حياته/ ولما بيتكلم بصراحة مطلقة، لما بيحب بيحب بقوة مفرطة، ولما بيشتغل فيلم لازم يشتغله بمزاج 100% خليكم معانا النهارده في حلقة استثنائية..

أوقات بيكون في صعوبة في استخدام المفردات لتقديم الضيوف، وهنا ممكن نختصر ونقول الكبير موهبة وممثلًا وبلًا واعتزازا بنفسه هو الكبير في استغناءه ومحبته للمهنة والصناعة، هو الكبير في تشجيعه للمواهب، هو الكبير في أول دور أعماله، هو الكبير في تقييمه للناس.. مش لاقيه وصف أقدمه به إلا “الكبير” محمود حميدة..

تلخيص للحلقة:

• حميدة: مرة كنا في مكان في الغردقة وكان معايا أولادي، واحد صاحبي عنده قرية هناك، وقال لي يا محمود أنا عامل النهارده مسابقة لملكة جمال القرية، تعالى وهات أصحابك وروحنا وكان في ناس كتير، فطلع الدي جي الخاص بالحفلة قال: معانا النجم الكبير ممدوح حميدة.. الناس بدأت تبص لبعض، فكرر الدي جي نفس الجملة فمحدش سقف، فصاحب القرية قاله: اسمه محمود حميدة.. وبرضه محدش سقف.
• حميدة: الأسبوع اللي فات طارق العريان وهو أول مخرج اشتغلت معاه قال لي إنت ما بتشتغلش ليه؟ .. قولت له بشتغل، قالي لأ بس قليل أوي، فقولت له: عشان أنا ما بعرفش أعمل شخصية إلا إذا كان جوايا هم، إذا لم أكن محملًا بالهموم الاجتماعية، نتيجة التعايش مع الناس لما أمتلئ أحس لو مفرغتش دا في شخصية ممكن أنفجر مثلا.. لكن طول ما أنا مش محمل بالهموم معرفش أقوم أعمل شخصية و ألعبها.
• حميدة: أنا أحب السينما و أحب أشاهدها، ولما دخلت السينما مكنتش لسه درستها، واشتغلت مع محمد خان في فيلمه “فارس المدينة”، ولما شوفت طريقة شغله دا دعاني إني أدرس السينما، ودرست إنتاج والسيناريو والتصوير والإخراج عشان يكون عندي فكرة عن الصناعة اللي أنا بشتغل فيها.
• حميدة: لما روحت أدرس كنت بعت (الـ cv) بتاعي لمعهد في استوديوهات سي بي إس، لما اتطلعوا على السي في لاقوني عامل 33 فيلم روائي فـ استغربوا أنا جاي أدرس إيه! وبعدين طلبوا مني أعمل محاضرات عامة، فـ أتكلمت عن صناعة السينما في بلد فقيرة و إزاي بنصنع الفيلم وملابساته، وهما هناك بيعرفوا إزاي يستخدموا الخبرات كويس.
• حميدة: أنا أهل أبويا فلاحين، و أهل أمي من الطبقة الارستقراطية وعشت في كل مجتمع فيهم بنفس الدرجة، و إحنا 5 أخوات أنا بس اللي كنت بعمل كدا، وكنت بعزق الأرض كمان وكنت بعمل دا بحب، و أنا متسمي على اسم جدي.
• حميدة: جدي كان شايف إن أبويا خانه و اشتغل مدرس، وكنت بحب جدي جدًا وكان قاضي عرفي.
• حميدة: ولما تميت 15 سنة كنت تاجر في البهايم والحبوب.
• حميدة: أويا رحمة الله عليه غير تفكيري خالص، بقيت مش طايق الفلوس لكن العلم هو اللي أحب أعمله، ومن قبل ما اسأل عن الفلوس أنا أشتغل وخلاص لحد ما قريت بيت شعر لفؤاد حداد بيقول فيه: العمل أجره وثوابه فيه، فـ فهمت إن الإنسان إن أخلص في العمل 100% فهو خد أجره وثوابه ما يسألش عن حاجة.
• حميدة: كنت بشتغل في الأرض بتاعتنا كنت باخد أجر زي الأجري، و أنا اللي كنت بدفع الأجرة وكنت باخد وقتها 15 قرش.
• حميدة: إحنا من قرية تبع مركز في الجيزة اسمها أطفيح.
• حميدة: كنت بمثل و أنا عندي 5 سنين كنت لما أروح البلد أجمع الأطفال على غير رغبة أهاليهم و أعمل مسرحية، وبعدين أنور بكلوب البيت بتاعنا، ويمثلوا و أجيب أهاليهم يتفرجوا عليهم بالعافية.
• حميدة: كنت متضايق شوية في مهرجان كان لأني كنت متخانق مع يوسف شاهين خناقة بسيطة، وخناقتي معاه زي خناقاتي مع أبويا بالظبط وهما الاتنين ماتوا في أسبوع واحد، خناقاتي مع شاهين كانت تقوى بعدها العلاقة ويكون لها مستوى آخر.
• حميدة: في حاجات اجرائية مش ممكن أتنازل عنها، يعني لو واحد اعتبر عشان إحنا أصحاب وعلاقتنا قوية يطلب مني التنازل عن شئ هيلاقينى شخص كإنه ميعرفنيش قبل كدا وبعتبره اعتدى على حق من حقوقي حتى بدون استئذان، فكتير بيتفاجئوا.. يعني مثلًا المواعيد تحترم ماتقوليش عشرة وتيجي 10 وخمسة.
• حميدة: أنا برج القوس.
• حميدة: أنا منحاز للشباب، ودي سنة الحياة، ولو شوفنا ناس كتير بتموت يبقى ما بنعتبرش، ولو خليت ابني ما يسوقوش عربيتي يبقى أنا راجل ظالم، وقولت بعد الثورة إن أي حد وصل للخمسين يروح يقعد في البيت وما يفتحش بؤه و أنا بدأت بنفسي وقعدت في البيت.
• حميدة: لا نملك سوى أن ندعوا لأبنائنا.
• حميدة: أنا منحاز للحياة والحياة الريادة بتاعتها للشباب دائمًا، الشيوخ أهل رأي يستشاروا ويبقى رأيهم غير ملزم، لأن عندي رؤية، إنما الشباب مصادر رؤيتهم إحنا منعرفهاش وعندهم تكوين عقلي زينا و أحسن مننا كمان
• حميدة: ثورة 25 يناير اللي عملوها ولادنا.
• حميدة: عملت فاصل موسيقي قبل دخولي الاستوديو وكنت بسمع عبده داغر عشان أخد طاقة و أعرف أسلي السيد الجمهور.
• حميدة: أنا بحب كل الفنون وبحضر حفلات طبعًا وبعتبر نفسي متابع جيد للحاجات اللي بحبها.
• حميدة: أنا نظمت أمسيات شعرية فقط لفؤاد حداد.
• حميدة: بنتي وشامية جاهين كانوا في فرقة اسكدريلا بس سابوها ولسه الفرقة مكملة ودا شئ حسن.
• حميدة: معرفتش فؤاد حداد إلا بعد ما مات بستة أشهر، و أصحابي مكنوش يظنوا إني معرفش فؤاد حداد.
• حميدة: خيري شلبي لاقيته بيقولي مرة إنت حمار أوي كدا، فقولت له حمار ولا مش حمار فبص لي بروح أبوية وقالي: يعني مكنتش بتسمع المسحراتي في رمضان، قولت أه بتاعة سيد مكاوي، فقال لي مش بقولك حمار هو سيد مكاوي بيألف أغاني!.. وهنا قرأ قصيدة اسمها “رقصة الفار”، وهنا أول مرة أتذوق الشعر رغم قرائتي ودراستي له.
• حميدة: كان في ناس بتتريق على شعر فؤاد حداد.
• حميدة: صار التفاهم بين أجلي وبين شعر فؤاد حداد، فمثلًا كل ما أحتار في الحياة يجيلي بيت شعر يحل لي الأزمة.
• حميدة: اللي بيجي له إحساس إني مغرور فأكيد صحيح لأن ممكن يصدر مني موقف جهلًا فأبدو مغرورًا فيبقى كلامه أو كلامها مظبوط، و إن عارضه آخر فهما الاتنين صح.
• حميدة: الست أمينة رزق لما اشتغلت معاها اشتغلت معاها مسلسل معرفش أوصف حالة القوة اللي كنت فيها لمجرد إني أشوفها و أعمل معاها مشهد، وبعد ما أخلص أبقى ماشي في الشارع وكإني واخد في وشي ومش هاممني أي حاجة. ومثلت معاها في “حرب الفراولة”.
• حميدة: أنا اشتغلت مع ناس كبار جدًا جدًا، يعني مثلا اشتغلت مع عمر الحريري في الإذاعة، ومع أ. عبد الله غيث فيلم كان بطولة: نادية الجندي اسمه عصر القوة وكان إخراج: نادر جلال. العطاء الفني والإنساني اللي ادهوني كبير.
• حميدة: اشتغلت مع سعد أردش من مسلسلاتي الأول اسمه حارة الشرفاء وفي نفس المسلسل مع برلنتي عبد الحميد.
• حميدة: في ناس ما أسعفنيش الحظ اشتغل معاهم لكنهم بداخلي يعني لما اتفرج على فاتن حمامة فـ هاخد من اللاعب على قد الوعاء بتاعي بس، لكنها كبيرة وهكذا صباح، محمد فوزي وشادية، وزينات صدقي، اسماعيل ياسين، كل دول جوايا ولكن على أدي أنا بس هما أكبر من كدا بكتير.
• حميدة: فوجئت في عرض فيلم “قط وفار”، بكلمة رقيقة لسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وكنت قبل دخولي قاعة العرض بتكلم مع القنوات اللي بيصوروا كنت بقولهم قبل الفيلم نترحم على السيدة فاتن حمامة، المخرج تامر محسن، وأحمد بدوي منتج الفيلم هما اللي فكروا في الصيغة دي تتحط وحسنًا فعلوا.

  • Text Hover
لقاء مع راغدة شلهوب في برنامج 100سؤال

في عام 2016 حل الفنان محمود حميدة ضيفًا ببرنامج 100 سؤال مع راغدة شلهوب، وبما هنا في تلك الحلقة بدأ الفنان محمود حميدة أكثر صراحة و وضوح.

تلخيص اللقاء:
• حميدة: لا يُسعدني ولا يُشرفني أن يتم تشبيهي بـ روبرت دي نيرو.
• حميدة: ما بحبش كلمة “فنان” دي لأنها لا تعبر عن شئ، لأن الشاعر قال: ليس هناك ما هو أسوا من كلمة فن تعبيرًا عن موضوع، لكن أحب يُقال عليا ممثل. دا غير إن كلمة “فنان” معناها حمار الوحش.
• حميدة: بخاف من أي حاجة ومفيش حاجة محددة.
• حميدة: أحب في المرأة أنوثتها.
• حميدة: لقبي المفضل الممثل.
• حميدة: وصفي في كلمة ممثل.
• حميدة: أغير على الدوام.
• حميدة: لا أتنازل عن حقي.
• حميدة: عيبي الكبير دناءتي.
• حميدة: أقرب شخص ليا أمي.
• حميدة: مش هحب ولا أكره حاجة ولكن أحب نفسي كما هي.
• حميدة: نقطة ضعفي عاطفتي.
• حميدة: دراستي للهندسة كانت رغبتي من و أنا عندي 8 سنوات.
• حميدة: نحن لا نحترم الفنون.
• حميدة: المجتمع الإنساني كله يُدني من قيمة المرأة.
• حميدة: أسرتي لم تعارض عملي في الفن.
• حميدة: لم اتمنى أن أرزق بولد على الإطلاق.. ردًا على سؤال المذيعة هل دعيت أن ترزق بولد.
• حميدة: الحقيقة إن محدش بيكمل إلا البنات والبنات طول عمره أكثر مسؤولية من الولاد، المرأة أقوى من الرجل بكتير جدًا و أصحابي بيعترضوا دايمًا على كلامي.. مثلًا في الحمل هي تحملني في رحمها 9 أشهر، الانتفاخ اللي في الشهر التاسع لو حصل للراجل 10 دقايق بس هيموت.
• حميدة: الست لو اشتغلت على العضلات تكونها بسرعة، والتطور اللي عملته الأنثي في عضلاتها مقابل الوقت اللي استغرقه الرجل أقل بكتير.
• حميدة: شوفت نساء مقاتلات زي الجنود في العراق.
• حميدة: المرأة أكثر تحمل لـ المسؤوليات من الرجل من زمان.
• حميدة: بناتي على قدر المسؤولية.
• حميدة: مش فاهم ليه بيتقال عليا مغرور ومن كتر ما الناس قالتها مش فاهمها.
• حميدة: ساعات انتشي بأحوالي بلاقي خاطر يجي على بالي يفوقني.
• حميدة: البكاء مش ضعف، مكنتش بعيط أبدًا وما عيطتش غير بعد ما عديت
40 سنة، وعيطت مرتين مرة لما حد أهاني، ومرة وأنا بعيط في مشهد عايز أضرب حد والناس بتشدني عشان ما أعملش دا.
• حميدة: أنا ما بقبلش الإهانة.
• حميدة: بعيط كتير، لكن البكاء في مشهد تمثيلي غير.
• حميدة: في ناس بيجيلها أمراض فسيولوجية بسبب عدم البكاء.
• حميدة: اتعملت الصبر من وأنا صغير، متهيألي إحنا كشعب مصري صبور جدًا حتى فؤاد حداد قال: إحنا من صخر العزيق والصبر.
• حميدة: لو قولت عايز حاجة وما جتليش ما بطلبش تاني.
• حميدة: الانتقام موضوع بايخ جدًا ومفيش حد بيستفيد منه حاجة، فلما بحس برغبة في الانتقام باخد حقي في الخيال، ودا خوف إني أكون مضر بطريقة بايخة.
• حميدة: 30 يونيو احتجاج شعبي عام، قاده رجل نحن نحبه.
• حميدة: ثورة 25 يناير هي ثورة عيالي.
• حميدة: أي تغيير عند الناس هو يا إما عمل فساد يا عمل إصلاح.
• حميدة: الاشتراكية في كل الأديان وعشان نحققها في أدوات ولازم يكون في موقف عقلي.
• حميدة: المبادئ بتتغير بتغير المشاهدات، ومقابلة أشخاص بقوا في النهاية هما سانديّن ليا في الحياة و أغلبهم عقول كبيرة ودا رزق أنا مكنتش متوقعه.
• حميدة: أنا مؤمن إن الأفكار بتتغير.
• حميدة: مش مع عودة الإخوان للحياة السياسية.
• حميدة: أبويا اختلف مع ابن عمه اللي كان توأم روحه بعد انضمامه لجماعة الإخوان في بدايتها و ما كلمهوش لحد لما مات.
• حميدة: أنا أرفض أن يسب أحد الجيش لأن مصر كلها جيش مفيش بيت مفيهوش حد في الجيش دول اللي بيحموني.
• حميدة: أنا مش مع المنع، ولكن أنا مع الإطلاق لأنه هيريح جميع الأطراف.
• حميدة: لازم نهتم بالرقابة الذاتية.
• حميدة: لازم نرجع اللغة العربية لأن اللغة وعاء للفكر، وفيما أفكر سوف تحمله اللغة، إحنا علم البيان وهو أشرف العلوم كلها، وهو مؤسس على اللغة فإن لم ندرس اللغة لن نستطيع أن نُبين عن أنفسنا.
• حميدة: في كتير وصلوا لموهبة أحمد زكي، ولما مات نور الشريف اتسألت هل عندنا حد في موهبة نور الشريف قولتله ألف مرة، وهكذا أم كلثوم، بس إحنا ما بنشوفش وما بنتابعش.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة مع انوشكا

حل الفنان محمود حميدة ضيفًا ببرنامج صالوا أنوشكا في الحلقة الأولى من الموسم الثاني للبرنامج، وقالت الفنانة أنوشكا أنها تنظر لمحمود حميدة وصفته بأنه “حنون” يحتوي كل اللي حواليه و إنها جربت دا بنفسها رغم إنه بيُظهر إنه مغرور إنه جد وصارم. ومن أجمل ما يميز لقائه مع أنوشكا هو دندنتها معًا لأغنية “3 سلامات”

تلخيص اللقاء:
• حميدة: حاطط حواجز بيني وبين الناس لأن واحد صاحبي كان بيتريق عليا لأني خجول فممكن بعمل كدا عشان أداري الخجل، و لأني عاطفي ومش عايز يبان عليا ولا يظهر إن دا من أثر التربية إن الراجل ميعيطش.
• حميدة: أنا دمعتي بقيت قريبة، لكن قبل ما أتم 40 سنة عيطت مرتين، والمرتين كانوا انهيار عصبي وكنت صغير 17 سنة.
• حميدة: مش متاح على الدوام إننا نكشف مشاعرنا ونبوح.
• حميدة: المرايا مكنتش بقف قدامها أبدأ، ولو وقفت بقف عشان أتسرح وما ببقاش واخد بالي أوي.
• حميدة: أهم حاجة عايز بناتي يعرفوها إن عقلهم يبقى منفتح ويعملوا اللي هما عايزينه.
• حميدة: اللي عنده بنات عنده قدرة أن ينشر الخير على العالم.
• حميدة: الإشاعات مش هتبطل.
• حميدة: بخاف أنشز لو غنيت لا الناس يحدفوني بالطوب أو الطماطم.
• حميدة: محصول السمع بتاعي كير ومتنوع وكل شخص بسمعه بيبقى أكبر من إني أسمعه زي: شريفة فاضل – هدى سلطان – ليلى مراد – كارم محمود – عبد الوهاب – أم كلثوم طبعًا.
• حميدة: محتفظ بكل كتبي و أنا مش بسلف كتبي لحد أبدًا مهما كان هو مين، مرة واحدة بس أخد مني كتاب نادر عامله أحمد باشا تيمور وهو كان جيولوجي وكان ضخم، نصه الأمثال الشعبية ونصه جيولوجيا وأنا أعيد قراءة كتبي تاني.
• حميدة: معشتش فترة طفولتي وأي إنسان لو عدى مرحلة ما عشهاش لازم يعيشها، وفترة الطفولة عشتها بعد ما تميت الـ 45 لما بتعامل مع أطفالي وأطفال الناس كلها ومبقتش بمنع الحنية اللي كنت بمنعها.
• حميدة: فايز غالي شافني في مسلسل 19 حارة الشرفا في التليفزون المصري اللي اكتشفني فيه المخرج أحمد خضر، وتأليف محمد جلال عبد القوي، فرشحني فايز غالي لفيلم “الإمبراطور”، وتاني فيمل عملته “المساطيل” إخراج حسين كمال وبرضه بالصدفة، و فيلم “فارس المدينة” فايز غالي هو اللي رشحني لمحمد خان.
• حميدة: السلطات الموجودة في الحياة ما ببقاش طايقها.
• حميدة: كنت بروح لمدام أولجا آسيا وطردتني وقالت لي “إنت حمار”.
• حميدة: ما بفرضش حاجة على بناتي، و أبويا و أمي مش موافقين ع الطريقة اللي بربي بها البنات لأننا في مجتمع بيُدني من قيمة المرأة، أنا لأ.. اللي عايزه تعمله تعمله، ومش بوجههم، إنما لو عايزين يعرفوا يسألوني.
• حميدة: بكون سعيد جدًا و أنا بشتغل مع الأساتذة الكبار زي الفنانة أمينة رزق، عبد الله غيث.
• حميدة: زمان كانوا بيسألوني في الامبراطور بتاخد كام فـ قولت لهم أنا و أحمد زكي 1200 هو بياخد ألف و أنا باخد 200 ولما بقول الكلام دا تلامذتي ما بيصدقوش وبعد الضرايب اللي هي 20%
• حميدة: أحمد خضر بعتبره شخص نبيل جدًا، وبينزل يتفرج في المسارح عشان يجيب وجوه جديدة يضمها الوجوه المعروفة في التليفزيون.
• حميدة: ببقى سعيد بوجودي في الشغل، في البيت، بكلم عيالي، بلعب مع أحفادي.
• حميدة: أكتر حاجة تسعدني اللمة بس أنا طبيعتي مش كدا أنا منطوي، يعني لحد 16 سنة مكنش عندي أصحاب، كان عندي صاحب واحد بس، لأني كنت بعتبر الأصحاب أنواع من القيود تحد من حركتي في الحياة.
• حميدة: الفضل لا ينكر ولا أصحابه.. الأستاذ أحمد خضر له فضل تقديمي على الشاشة، وفايز غالي له فضل إنه قدمني للسينما ومكناش نعرف بعض، وغيرهم كتير.
• حميدة: فضل خيري شلبي عليا كبير أوي لأنه عرفني على ناس مكنتش أعرفها.
• حميدة: قصص الحب في حياتي كتير جدًا.. أول حب في حياتي هي سهير مراتي أم بناتي حبيتها و أنا عندي 5 سنين وهي أصغر مني بسنة.
• حميدة: ولما كنا في طور المراهقة انفصلنا وكل واحد راح في حتة، وبعدين اتجوزنا.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة مع عمرو الليثي ببرنامج الخطايا السبع

حل الفنان محمود حميدة، ضيفًا على برنامج “الخطايا السبع”، ومقدمه الإعلامي عمرو الليثي، وفي بداية الحلقة يوجد قسم على الضيف أن يقسمه، وفي دعابة بين حميدة و الليثي قال الأخير: من غير ما تقسم أنا مصدقك..

تلخيص الحوار:

• حميدة: أعوذ بالله أظن إني مغرور.
• حميدة: أمي أول حد اكتشفت إني مغرور فكانت تقول لي إنت مغرور و أنا مش شايف دا، ولما كبرت أقراني في الفصل يقولوا لي: إنت مغرور كدا ليه!.
• حميدة: الجهل أبو الغرور، والغرور شئ مش مستدام.
• حميدة: بقول لا أندم.. لأني شايف إن لا ندم على ما فات.
• حميدة: أنا دائم التخلص من الغرور.. لأن الغرور جهل.
• حميدة: بحب المواعيد المظبوطة، فاللي كان بيتأخر على معادي بعتبره مات، وفقدت ناس كتير في الحكاية دي.
• حميدة: الغضب خلاني خسرت ابن خالتي وتوأم روحي الله.
• حميدة: أنا كسول لكن في العمل مش كدا خالص، في العمل ربنا بيديني طاقة فبكون مختلف خالص.
• حميدة: في بدء حياتي في السينما كنت بشتغل أفلام كتير بغزارة كتير جدًا، ومرة نزل كاريكاتير تقريبًا لرمسيس تفتح الحنفية يطلع لك محمود حميدة، وفي سنة واحدة عملت 10 أفلام.
• حميدة: أنا كسول اجتماعيًا جدًا ومش عارف ليه.. يمكن يكون سببه إني بحب اختلي بنفسي كتير و بيأثر على علاقتي بالناس فعلا.
• حميدة: معنديش طمع جمع المال خالص ومش بفكر فيه حتى.
• حميدة: لما عملت افلام كتير مكنش طمع في المال لأني كنت باخد 2000 جنيه لكنه طمع في التحقق و الوجود.
• حميدة: طمعانين في الستر والصحة.
• حميدة: الشهوة غريزة أساسية مرتبطة بشدة، وما زنيتش.
• حميدة: نُقضي الشهوة في مجتمعنا ونقضي الحكاية دي في الخيال.
• حميدة: اتجوزت مرتين.. وممكن نصنف الزواج مرتين شهوة.
• حميدة: ممكن الواحد يحسد من غير ما يحس زي ما بيقال: ما يحسد المال إلا أصحابه.
• حميدة: شوفت ناس حسدوني وشوفت النتيجة في ساعتها زي واحد يقولي: صحتك حلوة فأروح واقع في الأرض دي شوفتها كتير.
• حميدة: إشاعة موتي دي ضحكتني جدًا، رجعت إزاي واحد كان بيتفرج على برنامج وحاطين ومضة تحت، وكاتبين نبذة عني فالراجل افتكر إني مت، وقولت ساعتها لهم إن الناس بتفتكر الومضة دي تأبين، وبقى كل ما حد يكلمني أقوله ها عملت إيه لما سمعت الخبر!
• حميدة: عن الشراهة أنا أحب الملوخية، حسين الإمام بيقول إنه بيعزمني لكنه معزمنيش ولا مرة، ومكنتش أعرف إن حسين الإمام بيطبخ، وقال لي مرة: تعالوا عندي وأنا أطبخ لك بنفسي قولتله إنت هتطبخ ومراتك بتعمل إيه!، فقال لي: مراتي مبتعرفش تطبخ و أنا اللي بطبخ.
• حميدة: أنا غير سهل الاختراق لأن التواصل بين الناس بيكون عن طريق اختراق أفكار الآخر، وكل واحد عنده وسائل الدفاع عن نفسه.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة ببرنامج مين فينا

في عام 2013 حل الفنان محمود حميدة، الذي يصفونه بأنه متمرد نجم وفوق العادة، على برنامج “مين فينا”، الذي كانت تقدمها وقتها سمر يسري..

تلخيص الحوار:
• حميدة: الشخصية جوايا واحدة لكن بداخلها متناقضات كتير.
• حميدة: هتقعدوا كتير معايا أو مع أي شخص عشان تعرفوا شخصيتي.
• حميدة: لا إني أحب أقعد في البيت دي غلط.
• حميدة: لو مكنتش قلقان أحس إني في حاجة غلط، وبحب أبقى خايف دايمًا.
• حميدة: فكرة الحكمة و إني ممكن أكون مستشار، لأني بعمل كدا بالفعل في أمور إنتاج الدراما والميديا بشكل عام.
• حميدة: أكيد بواجه مشاكل مالية كتير بس بحلها وربنا بيحلها من عنده.. ويقول عني البعض إني مُسرف و أنا بقول آمين وخلاص.
• حميدة: أنا متقلب المزاج.
• حميدة: أنا متردد فعلا ودا بيسبب لي مشاكل كتير، أو أظن إنها مشاكل، لما كنت براجع حياتي في السابق لاقيت إن التردد فادني في حياتي حاليًا.
• حميدة: لما باخد قرار مش من الصعب أرجع فيه
• حميدة: أنا متفائل جدًا وعندي إيمان شديد بالحظ لأن الحظ يطرق بابا ليس يعرفه فافتح له الباب، أو افتح له المندل، افتح له الباب يعني اشتغل، أو افتح له المندل يعني روح بقى دور عليه وشوف البخت..
• حميدة: أحب السفر العقلي أما السفر الجسدي فهو بالنسبة لي حاجة قاسية جدًا وأي سفر هو بالنسبة لي مصدر توتر عالي.
• حميدة: التفاصيل في الشغل بهتم بها طبعًا، لكن ممكن في البيت يغيروا مكان العفش وما أخدش بالي لازم حد يقولي إيه رأيك عشان أخد بالي.
• حميدة: بعض مواصفات الصديق مش موجوده فيا فمش هعرف أصدق إنها موجودة في حد تاني، لكن ممكن نقول الصحوبية.. و مفيش صداقة.
• حميدة: فقدت ناس كتير ولأسباب متعددة لكن أهمها الإخلاص.
• حميدة: الإخلاص مش نادر لكن إحنا ما بنشوفش لأن الإنسانية صنعة الإنسان كما قال: فؤاد حداد
• حميدة: بعد ما مات عم عبد العظيم عبد الحق، وكان ساكن في المنيل جنب سينما فاتن حمامة، وكنت بعد وفاته لمدة 3 سنين أركن العربية و أطلع للأسانسير البواب يقولي يا بيه يا بيه عايز يقولي طالع فين؟، فـ المقربين عندي مابيموتوش.
• حميدة: المشاكل بين الراجل والست موجودة منذ الأزل وستبقى.
• حميدة: التفاهم بين الرجل والمرأة ونظرة كل منهما للآخر يشوبها عيوب كتير ودا راجع للتربية ووسائل المعرفة الحديثة، زي التليفزيون ومن بعده الكمبيوتر، ومنظومة الأخلاق والقيم اختلفت وإن الأخلاق كائن حي متغير ونحن لا نعترف بذلك.
• حميدة: في واحد صاحبي في البلياردو، اسمه سامح القاضي كان بيحلم نفس الحلم اللي بحلمه، إنه بيروح امتحان الثانوية العامة وهو مش مذاكر أي حاجة وكان خايف يقسط.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة ببرنامج مش ممنوع

في عام 2018 قدم الإعلامي عماد دبور، محمود حميدة بطريقة ذكية دون أن يسترسل في الحديث عن أعماله، ولكن اختصر الوصف بأن “حميدة” شخص يمكنه أن يُضحكك أو يُبكيك، وهذا دوره الأساسي “التسلية”، أو كما يقول هو، عاشق لفنه ويحمل أفكار كثيرة نفذها في حياته العادية والفنية، و إنه بيُعيد المفاهيم إلى أصولها.

تلخيص الحوار:
• حميدة: أُصر على كلمة ممثل وليس فنان لأنها لا تعبر عن الموضوع وأفضل عنوان الوظيفة “ممثل”.
• حميدة: بعد ما تميت 30 سنة اكتشفت إني لم أحصل شيئًا مما قرأت اعدت قراءة ما قرأته من قبل.
• حميدة: لما كان عندي 30 سنة مكنتش لسه ممثل محترف.
• حميدة: أقرأ من الصغر.. واكتشفت ذلك في سن الـ 30 وكنت أجالس أ. خيري شلبي قال لي: عملوا نسخة جديدة من كتاب الحرب والسلام هات لي نسخة، فاشتريت الأربع أجزاء بـ 16 جنيه اشتريتهم واشتريت لنفسي و2 أصحابي كمان، وكنت قريتها بالفعل قبل كدا و أنا عندي 12 سنة، ولما أقابل حد أقوله إنت قريت الحرب والسلام.
• حميدة: وكل ما افتح الصفحة 101 اكتشف إني مش فاكر حاجة من اللي فات.
• خيري شلبي قالي لي وقتها: إنت عشان تقرأ لتستولي لازم تلبس بدلة وتقعد ع المكتب. وفعلا رحت لبست الكرافتة حتى زوجتي استغربت، وخلصت الجزء الأول وهو 700 صفحة، وهنا حسيت إني قرأت وهنا عرفت إن حصل لي تحول عقلي كبير.
• حميدة: أنا أرى أن التوقف عن الشئ لا يعني الفشل، و تواصل الشئ لا يعني النجاح.
• حميدة: تجربتي كموزع لم تنجح.. وكنت فتحت الشركة دي عشان أوزع فيلم “جنة الشياطين”.
• حميدة: تم اختيار فيلم جنة الشياطين واحد من أفضل الأفلام في القرن العشرين، ولأول مرة هو فيلم يتعمل على نظام الصوت السراوند، ونظام الدعاية، وكله وجوه جديدة ماعدا أنا والسيدة لبلة.
• حميدة: أنا ما اتعلمتش سينما لكن بتفرج على سينما.
• حميدة: إحنا عملنا مسرح لما اتفرجنا على المسرح ودا غصب عننا لأننا ما اتعلمناش كويس.
• حميدة: أنا أميل للمكاشفة وفضح العيوب التي تؤدي في النهاية إلى القدرة على نقد الذات، لا نحبه، مع إنه مهم وبقالي فترة بتمرن عليه وأحب اللي ينقدني ينقدني بشكل فج.
• حميدة: من قتل فرج فودة لا يعرف فرج، والذي اعتدى على نجيب محفوظ لا يعرف نجيب محفوظ.
• حميدة: عايزين نحب بعض وعايزين ما نتخانقش.
• حميدة: أحب أن أنادي المتحقق وجوده بـ اسمه ودا كنت بعمله مع مراد وهبة، كنت بقوله صباح الخير يا مراد.
• حميدة: التمثيل شغلتي، بتيجي عند صانع الشيء وبتسمع إنه شاطر فيه، عشان بيعمل لك غرفة صالون، أو تروح لنجار إنت سمعت عنه، فالإخلاص في العمل و الإخلاص للجمهور وأحب أسعده و أسليه ودا هدفي دائمًا.
• حميدة: أكتر لحظات سعادتي تبدأ حين انتهي من العمل، فعلى قدر الشقاء على قدر الارتياح والسعادة، ورد فعل الجمهور سواء كانت بالسلب أو الإيجاب فهي فوق راسي.
• حميدة: الناقد هو يُبصر اللاعب والجمهور في نفس الوقت بماهية العمل عشان يحصل تقدم، وفي ناس بتكون عندها رغبة في القتل، وفي نقاد موضوعيون.
• حميدة: أنا أشارك في السياسة بصفتي مواطن عادي جدًا في هذا المجتمع، ولا أشارك في السياسة كفاعل حقيقي.
• حميدة: أنا منحاز لأخي في المجتمع إذا تضرر تضررت معه.
• حميدة: أحب أن أشارك في الوضع الاجتماعي ولكن ليس عبر الشاشة.
• حميدة: العقل لا يحمل جنسية.
• حميدة: أماني ناشد كانت مذيعة تحب تبين المجتمع كما هو، فبتسأل بياع قاعد على الساحل الشمالي الغربي، إنت بتبيع لمين؟، قال لها: ببيع للسائح الغربي، وهي قالت له: طب كويس يعني معندكش مشكلة في اللغة؟.. قالها: أه بعرف لغات لبناني، ليبي وسعودي، فقالت له: دي كلها لغات واحدة، قالها: إنتي إيش عرفك، مع إن كلها لغات عربية.
• حميدة: نعم أنا عاشق للغة العربية، وإن علينا أن نتمسك ونجلها ونقدرها، وللعامية أيضًا وكمان شاعري المفضل في الفصحى وما لا يعرفه الناس عن فؤاد حداد شاعر لا يُبارى وله نصوص بالفصحى لا تُبارى.
• حميدة: المصير فيلم تاريخوي، ورجال التاريخ قالوا إن يوسف شاهين لم يرسم الشخصية كما رأوه هم.
• حميدة: يوسف شاهين أضاف لي ما وعيت وما لم أعي.
• حميدة: أفضل ما بقى لي هو يوسف شاهين فهو شخص لا يغيب عن ذهني.
• حميدة: أبويا بعد ما مات قعدت فترة بكلمه على تليفونه لأني كنت متعود أكلمه كل يوم الصبح.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة ببرنامج هنا العاصمة مع لميس الحديدي
في عام 2017، حل الفنان محمود حميدة ضيفًا كريمًا ببرنامج “العاصمة”، الذي كانت تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، في حلقة خاصة عن فيلم “فوتوكوبي”. وقدمته لميس الحديدي، بأنها سعيدة باستضافة نجم الفنان الكبير النجم محمود حميدة، بطل فيلم “فوتوكوبي”، وشيرين رضا اللي قدمت دور سيدة عجوز اللي أخد جائزة أفضل فيلم في مهرجان الجونة السينمائي، وذكرت إن محمود حميدة هو استاذ في التمثيل السهل الممتنع، وإن محور من محاور الحديث الكلام معاه عن الحياة عمومًا وتفاصيل الفيلم، والتكنولوجيا الجديدة هل جعلتنا نسخ متشابهة أم غير متشابهة..

تلخيص الحوار:
• حميدة: معرفش أقول إيه الفيلم القريب لقلبي، وكل فيلم له الركن الخاص به وبحبه و أنا ما بشتغلش حاجة إلا إذا حبيتها الأول عشان أقدر أخلص له، ولو محبتهوش لا يمكن أعمله.
• حميدة: بحب محمود حميدة الآن لأن معنديش خيار آخر.
• حميدة: مش بقلق من الزمن، ولا بقلق من الشعر الأبيض.
• حميدة: أكيد في شبه بين محمود حميدة وبين محمود في فوتوكوبي، لأن إحنا اتربينا في أحضان الحزب الواحد اللي هو الاتحاد الاشتراكي وكنا نُلقن عن الفن أشياء زي الفن الهادف والفن غير الهادف واكتشفت إن كلها عبارات فارغة من المضمون، لأن برأيي اللي بيعملوا اللعبة بتاعتنا دي مهماش معلمين للآخرين قد يتعلم منهم الآخرون لكن ليس لهؤلاء اللاعبين أن يدعوا أنهم يُعلمون السيد الجمهور.
• حميدة: نحن ضمن أعمال التسالي، هدفي هو تسلية السيد الجمهور هو تفضل وقال إنت كويس على راسي، فالعكس ذلك على راسي برضه اللي هو اتعلمه من الفيلم أنا معرفهوش
• حميدة: أكيد ببحث عن قيمة في العمل لكن ليس لي أن أدعيها.
• حميدة: السيد الجمهور لأنه صاحب الكلمة الفصل، حتى و إن تغير الذوق، الشاعر من الناس ذكي من الأذكياء فمن يحلو لهم أن ينعتوا الجمهور بأنه صاحب ذوق هابط، فلو حضرتك ذكي جيت منين! لما تنعتهم بمثل هذه الصفة فدا مش مظبوط.
• حميدة: وقت أفلام المقاولات في بداية التسعينات كنت استثناء وكنت بطلع من فيلم لفيلم، ودا حظ مش شطارة، ولما كنت بعمل أفلام كتير يبدو إن بعضها تافهة فمكنتش بتفرج ع الأفلام دي، فصادفني أحد السادة الجمهور في فيلم من دول أو مشهد بعينه فأنتبه، أنا مكنتش بتفرج عليهم جهلًا تاثرًا بأراء الآخرين لكن اللي كان يعلق عليها السادة الجمهور .. فكل الأفلام اللي عملتها بحبها جدًا.
• حميدة: بحب السيما فيلم جميل.
• حميدة: إحنا في مجتمع متطرف، و الأصولية فينا كلنا هكذا تربينا فإن ظهر فعل من الأفعال الإرهابية دي ممكن نسكت ولا نُدينه ولا نُقاومه، فدا معناه إننا أصوليين وندعي غير ذلك ويجب علينا الانتباه، وننقد الذات لأننا لم نعتاد على ذلك.
• حميدة: باخد النقد بصدر رحب.. كنت باخد النقد بشدة وليس المُشار إليها.
• حميدة: عمري ما دخلت في نقاش مع ناقد، ومرة تناقشت في دا مع طارق الشناوي في أنا ليه مش بكلمه لما بيكتب مقال عندي، قولت له: لأن الرد على كلام حضرتك يكون في العمل القادم إن شاء الله.
• حميدة: اللي عجبني في فوتوكوبي.. إن صانع الفيلم معماري كان بيحاول يُظهر التشوه اللي حصل في المدينة من خلال حي العباسية والأشخاص الموجودين بنستعرضهم من خلال شخص كان بيشتغل في جريدة ومعندوش أهل خالص وطلع على المعاش، فتح محل للتصوير ومن خلاله بدأ يتفرج ويشوف إيه اللي حصل.
• حميدة: في فوتوكوبي بنستعرض التشوه.
• حميدة: أنا ضد إن الآخرين يُنصبوا أنفسهم أوصياء على الآخرين.
• حميدة: بحتفي بالحياة طبعًا.
• حميدة: أصل الزواج دا شركة وحيدة وليس لها مرجعية خالص، وكل النصايح عن الجواز فشنك.
• حميدة: حصر الجواز في عملية الجماع و تحصين النفس من الزنا، فالغرض الأول جنسي مع إنها شركة روحية.
• حميدة: بنشوف أزواج ربنا بيديهم حياة سعيدة، وبيبقوا شبه بعض لأن الأرواح تآلفت لهذه الدرجة فأصبح كلا الشريكين متمثلًا للآخر.
• حميدة: أنا لا أنصح.. إحنا بننصح لأننا ما بنصارحش.
• حميدة: ممكن أحب و أنا كبير.
• حميدة: بحب كل حاجة في المرأة، لأن من هي المرأة: هي من حملت بي واحتوتني في رحمها، ثم ولدتني، ثم أرضعتني، وربتني ثم أحببتها وتزوجتها وأنجبت منها فهي كل حاجة.
• حميدة: ما يتهيأ ليش أقدر أعيش من غير ست.
• حميدة: مكنتش أعمل حاجة في البيت لأن كلنا اتربينا غلط، بس دلوقتي ممكن أشطب المواعين.
• حميدة: كنت من قبل ديكتاتور في البيت، اتغيرت مع الحياة، أول لما خلفت اتغيرت.
• حميدة: أسوأ حاجة فيا العصبية والجهل.
• حميدة: كل ما الواحد يتعلم شئ يعرف إنه جاهل و إنه لا يزال.
• حميدة: أعمل تقييم لكني لا أُصدر أحكامًا.
• حميدة: أكتر ما يُقلقني على السينما إنه لم يصدر قانون عن الصناعة دي حتى الآن.. لازم قانون للصناعة.القانون بيعمل توصيف الوظائف، عدد مسؤوليتها، والحقوق المترتبة عليها، إنما دلوقتي كل حاجة عشوائية.
• حميدة: الصناعة من مدة طويلة أصولها تتبع وزارة.

  • Text Hover
حلقة لقاء محمود حميدة ببرنامج المقالب "دعوة على العشاء"
تعرض الفنان محمود حميدة إلى مقلب كوميدي بالتليفزيون المصري، قدمه أحمد مختار، و أخرجه: طارق العريان.
ظهر حميدة خلال التصوير متعجبًا مما يحدث حوله من أبطال المقلب الكوميدي، وظل مترقبًا لما يحدث حوله في الاستوديو، وعرض على أحمد مختار أن يُصلح الأمر بينهما، وزادت الدهشة حين دخل مجموعة من المشتركين في المقلب الكوميدي بملابس رجال شرطة ليقبضوا على “حميدة” اعتقادًا منهم أنه الزوج.

كان “حميدة”.. خلال المقلب الكوميدي مترقب وهادئ، وحين سمع من أحمد مختار أن ما حدث كان خدعة ابتسم.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج أنا و اللي بحبه مع غادة عادل
خلال عام 2019، حل محمود حميدة وابنته”أية” ضيوفًا أعزاء في برنامج “أنا واللي بحبه”، الذي كانت تقدمه الفنانة غادة عادل..

الوحيدة المسموح لها بإبداء الرأي بالمقاطعة، والمعاندة والبكاء لتحصل على ما تتمناه، الوحيدة التي لا تقسوا عليها إن قسوت لا تعاتبها إن عاتبت الوحيدة التي تكذب عليها في الحياة، أن الحياة جميلة ولا شئ يستدعي الخوف من اليوم أو الأمس، الوحيدة التي تؤنسك في أشد لحظات الوحدة حتى لو لم تكن تعي بوجودك لكها تبقي في قلبك الوحيد الوحيدة../ مقدمة خرجت من قلب غادة عادل وهي تقولها لتقديم حلقة الفنان محمود حميدة وابنته أية.

حميدة: بحب كلمة الممثل محمود حميدة.
حميدة: والبنات دا أكبر رزق شوفته من المولى عز وجل حتى الآن.
حميدة بحس كتير إن شغلي بياخدني من بناتي.
حميدة: بناتي فاهمين ومحدش فينا بيعلن تذمره، لكن أمنية الصغيرة كانت بتقول أنا مش فاهمة إيه لازمتك في الحياة، بعدين تنام تقوم تاخد دش تلبس وتنزل، رايح فين؟.. رايح الشغل، وكنت باخدها طبعًا الشغل.
حميدة: السعادة مصدرها الرضا.
حميدة: الكتب هي نصف الثقافة.. يعني فؤاد حداد قال عن الثقافة: خدت الثقافة على أساس إن الثقافة كتب وناس.
حميدة: أحب أكون كتاب شعر لو هكون كتاب.
حميدة: فؤاد حداد في حياتي هو المعلم الأول.
أية: علاقتي مش قوية بالكتب بس بقويها شوية شوية، وبدأت أقرأ و أنا كبيرة.
أية: لو اخترت كتاب تمثل قصة حياة بابا.. مش عارفة، بس ممكن “الحياة”.
أية: بيوحشني لما باشوفهوش يومين ورا بعض.
حميدة: لما تبقى حاجة مزعلاني مفيش غير طريقين إما إني أسكت أو أبين عن غضبي لكن اخاصمها مبقدرش.
حميدة: لما بنزعل لازم بعد الزعل نتصافى، و بكتشف إني كنت حمار في التعامل فاعتذر وهما يسامحوني والعكس صحيح، مش بيفوت أكتر من 10 دقايق.
حميدة: أنا ما بكذبش عليها، بقولها كل حاجة مهما كان.
حميدة: أقصى حاجة قولتها لها إنتي مبتذاكريش كفاية.
حميدة: أية تعرف كل حاجة عني.. ومش هي بس دا كل البنات.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج رامز تحت الارض

أقوى رد فعل من محمود حميدة، في برنامج “رامز جلال”، حيث نفذ “رامز رغبة الفنان محمود حميدة، و ظهر معه دون أن يدري، وقبل ذلك رفض محمود حميدة الظهور مع رامز جلال بالاتفاق بينهما على مقلب ببرنامجه، وقال له: لو عايزني هاتني من غير اتفاق، وهو ما حدث بالفعل، ونتج عنه ذلك الموقف بينهما في نهاية الحلقة.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج دارك

من سنة تقريبًا كان الفنان محمود حميدة، ضيف برنامج “دارك”، الذي قدمه الفنان أشرف عبد الباقي، وقال أشرف عبد الباقي إنه معتز بحميدة جدًا، و إنه مخلص جدًا، و إنه لاحظ في أوقات كتير بين مشهد ومشهد بيكون خلالها قاعد بيقرا كتب مختلفة..

• حميدة: طقس القراءة بالنسبة لي طقس يُعينى على الشغل، والمزيكا فدا بستعمله في الشغل.
• حميدة: القراءة عادة محتاجه تدريب في الأول وطبعًا دي حاجة مزعجة.
• حميدة: يعني في البيت لو مش هتعود العيل يقرأ مش هيقرأ.
• حميدة: أبويا هو اللي كان السبب في إني أقرأ.. أبويا كان هو اللي يشجعني على القراءة وكان يقولي لما تخلصه قولي عشان أسألك فيه.. وكان يديني بقى أي نفحة من عنده.
• حميدة: أول كتاب حدفه ليا أبويا هو رواية “الحرب والسلام” فدخلت مدق كبير.
• حميدة: أنا اسمي محمود حميدة حسن محمود حميدة، وبعدي محمد اسمه محمد نبيه عشان جدي أبو أمي اسمه كدا، بعدين خالد وعمرو دول توأم، ومن بعدي أبويا خاف الناس متعرفناش فرجعنا مفرد تاني، فسماني على اسم جدي اللي كنت معجب به جدا وهو راجل فلاح، قوي، وغني، وأنا حفيده البكري فكان بيدلعني كتير، وأنا كنت معجب به وعايز أعمل راجل زيه.
• حميدة: مكنتش عايز ألعب وأجري كنت عايز أبقى راجل ودي حاجة اتعالجت منها.
• حميدة: دراستي كانت ما بين القاهرة وبني سويف.
• حميدة: كنت في فريق التمثيل وكان رئيس الفريق زميلنا أحمد راتب، وفي الفترة دي كنت بدرس تمثيل، وكنت راقص محترف.
• حميدة: كنا متعودين إننا نتنقل مع أبويا فين ما يروح.
• حميدة: حصل لي نوع من الشرخ في مواجهة المجتمع، كنت فاكر إني داخل العالم الواسع اللي هتتفجر فيه الطاقات العلمية فصُدمت بالواقع بتاع الجامعة، إن الواقع الدراسي اللي في خيالي مش موجود في الجامعة.. فبطلت دراسة.
• حميدة: مبعرفش أطبخ وجربت في البيت 3 مرات حرقت البيت لما حاولت أطبخ كوارع، حطيتها في الحلة قعدت نعست شوية البيت كان هيتحرق، وقعدوا يغسلوا البيت، و تاني يوم عملت نفس الحكاية.
• حميدة: في المدرسة مكنتش باخد حاجة أكلها، زمان في الفسحة الكبيرة كانت ساعتين، كانوا يدونا قالب جبنة شيدر، وخارطة حلاوة بس نصها، ورغيفين كبار كدا، و إزازة لبن.
• حميدة: ما زال ليا أصحاب من أيام الجامعة.
• حميدة: كان ليا واحد صاحبي في ثانوي بعدين ألتقينا في نادي بني سويف بعد 20 سنة، فأنا طلعت علبة السجاير ومكنتش أعزم حد، عشان عارف إنها مش كويسة للصحة.
• حميدة: ألفت كتير أغاني لبناتي بس كل الحاجات دي ضاعت.
• حميدة: بسمع موسيقى كتير جدا لكن مؤخرًا بقيت بسمع عربي بس، فأنا همي الأول هو الموسيقى العربية. بسمع عبده داغر لأنه المؤلف الوحيد اللي إحنا نملكه.. واشتغلت معاه 3 سنين.
• حميدة: الراديو له النصيب الأعظم في اللي بسمعه.
• حميدة: في تدريب اسمه “دلع طفلك” اديله معاد قوله هوديك الملاهي يوم الجمعة بس اوعى تخلف المعاد ودي حاجة في الطب النفسي بتخرج الطفل اللي جواك.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج عرب وود
في لقاء للفنان محمود حميدة ببرنامج “عرب وود”، منذ ستة أشهر قال الكثير عن السينما وعن مشاركته لشباب الفنانين في أعمالهم الفنية، ورد أيضا على انتقاده لقبول بعض الأدوار:

• حميدة: فخور بكل ما فعلته سواء كنت راضيًا أو غير راضيِ.
• الألقاب لا تشغله أبدًا.. هكذا قال.
• عرب وود عن حميدة: صراحته الكبيرة سبب حب الجمهور له.
• عرب وود عن حميدة: والحب كان الدافع إن محمود حميدة يتم انتقاده من الجمهور.
• حميدة: النجم الشاب هو اللي بيجيب الإيرادات فـ بيستنكر الجمهور ويقول إني بقيت سنيد لكن أرى إن وظيفتي حاليًا هي الوقوف بجانب هؤلاء الأبطال.
• حميدة: لو مكنش الدور اللي هلعبه داعم وقوي ما ألعبهوش.
• حميدة: السينما للشباب فقط مش للعواجيز.
• حميدة: أكتر واحد بيجيب إيراد دي مسألة متغيرة باستمرار ولا تشير إلى أهمية، أهمية الشخص في فعله السينمائي و وجوده المتواصل، وتحقيقه إلى أعمال يقول فيها السيد الجمهور إن تبقى بعد رحيله.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج تريندينج
خلال شهر مايو الماضي، أجرى برنامج “تريندنج”، حوار قصير مع الفنان محمود حميدة حول قواعد قبوله لأي فيلم، وشمل الحوار أيضًا رأيه في أفلام الخيال العلمي..

حميدة: بتعامل مع كل الأفلام بطريقة واحدة، السيناريو أول حاجة، وأشوف المخرج عايزني في الفيلم ليه، لو مجاوبش على السؤال لو ما قاليش أسباب تقنعني مش هشتغل.

حميدة: مبسوط إني بشتغل في فيلم الغسالة.
حميدة: كل الفنانين في الفيلم فنانين كبار.
حميدة: الموضوع طريف.. وهنا عندنا مشكلة في تناول الخيال العلمي، لما نصنع خطاب سينمائي مواكب للخطاب الفلسفي بيكون في فجوة في التفكير وبالتالي لا يأتي اصيلًا.
حميدة: في ورق السيناريو دا في أصالة في طرح فكرة الخيال العلمي يعني مش مستوردة.
حميدة: المؤثرات البصرية مؤسسة على معادلات ستيفن هوكينج، اللي بتحصل في السينما في أمريكا فلازم نبقى واعيّن، فهي كلها حركة في الزمن، فلازم نبقى واعيين الحركة دي على أساس إيه.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج المواجهة
قبل سنة، حل الفنان المصري محمود حميدة ضيفًا على برنامج “المواجهة” المغربي، مع بلال مرميد..

حميدة: أول مرة يحدث لي أن اجتمع بشخصِ يقدمني لهذا الجمهور بهذه الطلاقة وبدون تلعثم.
حميدة: أنا قولت كتير إن تقريبًا 90% مسروق أو زي ما كانوا بيحبوا يقولوا “مقتبس”، وهو مشروع، لأن الوسيط السينمائي ليس من اختراعنا نحن ونحن تابعناهم، فنأتي بفعل فنصنع مثله.
حميدة: مفهوم حقوق الملكية لم يكن مطروحًا.
المذيع: كثير من المغاربة شاهدوا فيلم “شمس الزناتي”، ودورك “المارشال برعي”.
حميدة: سُئلت مرة كيف حال السينما؟ فأجبت: السينما دائمًا بخير ولكن صناعها هم الذين ليسوا بخير.
بمعنى من يصنعون أفلامًا لا يمكنك تحديد خبراتهم التعليمية، فيقول لك: يا عم هي شغلانة، فأنا أقصد هؤلاء.
حميدة: أنا بحب الشغلانة دي وبحب أتعاون ومدرك إني وصلت لعمر هو غير مطلوب على الشاشة لأن السينما للشباب دائمًا وليس للعواجيز.
حميدة: منتجة الفيلم هي زميلة عزيزة فـ الجانب الشخصي طبعًا محفز، كاتبة الفيلم أنثى، و أنا أشجع أن يكون العنصر الثنائي موجود في صناعة السينما بقوة، وليس عفو الخاطر أو مجاملة كما نفعل في المجالس النيابية، فعندي أسباب.
حميدة: فيلم “يوم الستات”..له ثِقل عند السيد المتفرج، فـ هيكون عنصر جاذب لبعض الجمهور.
حميدة ردًا على إن الجمهور عايز كدا “أخدناها من مصر”: لا أنا مش موافق على العبارة دي.. السيد الجمهور عايز حاجات إحنا منعرفهاش، فـ الإدعاء عليه أو الحديث بإسمه دا غير مقبول عندي.
حميدة: عن فيلم “بحب السيما” القاعدة العريضة تميل إلى الدين و أي حد يحدثه من هذا المنظور فيأخذون جانبه فورًا وإذا أشار بـ الإتهام لأي منهم يتبعوه.
حميدة: صناعة المهرجان ليست كما ينبغي بمعنى أننا ننظر له أنه عُرس السينما، أول عقبة قابلت المهرجان موت رئيسه الأسبق سعد الدين وهبة، ولم يكن هو رجل عايدًا بل كان رجل دولة، وتغيير رئيس في رئيس ثم قامت الثورة فأنهارت كافة الأشياء ومعها مهرجان السينما.
حميدة متحدثًا عن فيلم “جنة الشياطين”: مفيش فيلم مفيهوش مشاكل إنتاجية..
حميدة: يوسف شاهين سألني إنت مش عايز تخرِج قولت له: مش عايز أخرِج.
حميدة عن ظهوره في برنامج رامز: رامز بيعمل اتفاقات في البرنامج، لكن لما حاولت الإدارة بتاعته تتفق مع الإدارة بتاعتي رفضت، وقولت له مش هكذب على الناس، عايز تجيبني هاتني من غير ما أعرف.. كلموا إيمان وقالوا لها عايزين نعمل حلقة مع “نيشان”، و يتكلم معاه في الفرق بين البداوة والحضارة فقولت أه وروحت أبو ظبي، وبعدين قال لي هنصور البرومو في حتة فيها غزلان.. وراح نازل في الحفرة.
حميدة: كملت بقى و اتنرفزن، وبقلع بقى لما أجي اتخانق عشان مفيش حاجة تعوقني عن المعركة، وعجبتني الحركة.
حميدة: شادية ألف رحمة و نور فقدناها جسدًا فقط.
حميدة: عملي مع محمد خان هو اللي دعاني لدراسة السينما.
حميدة: إيمان بنتي و أنا.. ربنا يعينك عليا، وهي بتقوم بإدارتي أنا شخصيًا.

  • Text Hover
 لقاء محمود حميدة ببرنامج الشقة
قبل عامين شارك الفنان محمود حميدة في برنامج “الشقة”، الذي قدمته وقتها الفنانة
هند صبري..

حميدة: لو قولتيلي يا هند محمود باشا أية بنتي هتفرح جدًا لأنها عارفة إن “باشا” دي يعني جزمة السلطان.
حميدة: جدي في أخر أيامه كان في غيبوبة لمدة 6 سنوات، مكنش بيتعامل مع الناس كتير، وهو كان أحد محامين قضية دنشواي، وكانت محمد سلام، وكانت كل حياته القراءة، واعتزل القضاء والمحاماة، وكان بيقرأ قرآن في المكتب، وكان بيشرب بايب.
حميدة: كانوا بيدلعوني يقول لي يا مشمش.
حميدة: كانوا عايزين ياخدوا أبويا في السينما جدي رفض ولما جيت أمثل ما منعكش.
حميدة: أبويا عمره ما مد أيده عليا.
حميدة: مرة و أنا عندي 6 سنين دخلت الحمام فشربت 20 سيجارة أعفر كدا، فتحت باب الحمام فـ مكنتش فاهم إن هيطلع سحابة دخان فـ إنضربت بعدها علقة جامدة.
حميدة: الدكتور قالي إني معشتش فترة طفولة فـ بعيشها دلوقتي.
حميدة: اسماعيل ياسين شخصية فنية لم تفتح، خاصة في الغناء صوتيات اسماعيل ياسين في التمثيل تُدرس لأن مفيش عنده جملة مش مضبوطة موسيقيًا.
حميدة: واحد أمريكاني قالي مرة “إنتم بتعجزوا بسرعة”..وكان عنده 65 سنة ولسه بيرقص، و إحنا بنكبر نفسنا تحت دعاوى مختلفة.
حميدة: بيوحشني الرقص طبعًا لازم أرقص كل يوم أنا إن شاالله أعبط حتى.
حميدة: فؤاد حداد هو المعلم الأول، وكلما قرأته ازددت تقدمًا في طريقة التفكير في تصرفات وتعاملاتي الإنسانية هو بالنسبة لي حاجة كبيرة.. هو من القلائل اللي بشوفهم اصلًا.
حميدة: نعم أنا متيم بفؤاد حداد.. أصل هو نفسه شاعر الإنسانية الأكبر.
حميدة: أم كلثوم، اسماعيل ياسين، محمد فوزي، عبد المطلب هما اللي بسمعهم لما أسمع مغنى وطرب، وبسمع أم كلثوم حاليًا مش زي ما كنت بسمعها وأنا صغير مش عارف إيه السبب، بس كنت أغني أغاني كاملة لها و أنا نايم، لأن كان عندي عادة الكلام و أنا نايم و أنا صغير.
حميدة: كنا نقعد نغني أنا والعيال “شحات الغرام”.
حميدة: أنور وجدي عمل كل حاجة في السينما، محمد فوزي لم يُغني إلا للسينما، واسماعيل ياسين هو الأغزر إنتاجًا.
حميدة: صورة سعاد حسني هنا في القلب.. كنا بنصور فيلم “فارس المدينة”، إخراج: محمد خان، وكان رايح يشوفه في المعمل، قالي ما تيجي تتفرج، كنت أنا جاي مع فايز غالي ومراته، وكانوا بيوصلوني لأنهم ساكنين جنبي.. وطلعنا نتكلم برة كانت سعاد حسني بتتفرج على ألبوم الصور..
قالت لي: طب إنت بقى بتسمع كلام محمد؟
قولت لها: أه أه
وبعدين ركبنا مروحين فقال لي: شوفت سعاد قالت عليك إيه يا محمود؟
حميدة: قولتله سعاد مين؟
الموقف دا حصل لي مع سعاد 3 مرات.

وشمل البرنامج الحديث عن كافة الاهتمامات التي وقع في غرامها محمود حميدة، بجانب الحديث عن ذكرياته و أعماله.

  • Text Hover
 حوار محمود حميدة علي CBC
حل الفنان محمود حميدة ضيفًا بقناة سي بي سي.. عام 2011 وتحدث عن رؤيته للوضع حينها ورؤيته للمستقبل ودعمه للشباب..

حميدة: إحنا الشعب المصري أول سيرة الإنسان، إحنا من صخر العزيق والصبر، و إحنا من طل وندى المواويل، زي ما اتعوج علينا النيل زي ما أتعود علينا العطش، يمكن خطأنا في الزمن الطويل كان من سبيل الرحمة والحنية، يصعب علينا في يوم نفارق عيالنا ومجاش في بالنا زي العرق الدم يبني البيوت.. دا فؤاد حداد

حميدة: يوم الأحد الدامي في ماسبيرو شوفنا الدم، فحصلت لنا صحوة، بس أنا اعتقد إن في دم كتير جاي، عشان نفوق ويلزمنا دم تاني عشان نبني البيوت.

حميدة: لم يحدث تغيير حتى الآن.

حميدة: وقتها قولت أنا مش عايز حد عنده خمسين سنة يفتح بقه، أنا عايز الصغيرين هما اللي يتكلموا، يعملوا حادثة ما يعملوا، مستكترين عليهم يعيشوا حياتهم، إحنا ممكن نكون مستشارين، لازم نسكت ونسمع الشباب، عشان تطلع رؤية.

حميدة: الرؤية هي إحنا عايزين إيه ونعمله إزاي، وبقول إن اللي فوق الخمسين يسكت، لأنه خد متاعه وهيفارق الحياة، أما اللي عنده 21، كان قائد الجيوش اللي عينه الرسول كان عنده 19 سنة.

  • Text Hover
لقاء محمود حميدة في برنامج اخبار سكاي نيوز
في عام 2016 أجرت قناة 2016 حوارًا مع الفنان محمود حميدة..

حميدة: مفروض إني أأتي بشخصية لم أقدمها من قبل، لكن المعول على العمل نفسه وماذا يُطرح للمناقشة أو للمعرفة أو للبحث هو ما يجذبني ثم عناصر العمل.. فمن الممكن إني أقدم دور صغير في عمل جنب بطل أو بطلة كبيرة من الشباب و افتكر إن دا دوري دلوقتي، معنديش مشكلة في مساحة الدور أساسًا.

حميدة: عملت أدوار صغيرة في أفلام نجوم كبار، ومكنتش بسأل ليه الدور صغير.
حميدة: دروس الحياة الأولى أخدتها من الأم طبعًا..كل اللسان أعجمي إلا لسان الأم طبعًا، الأب يأتي دوره لاحقًا يعني بعد فترة الرضاعة.

حميدة: من الذكريات إني لم أكن كثير الكلام ومكنتش بتكلم تقريبًا وما بعتذرش ومش عارف، ومش بفهم يعني إيه حد يجيب لي هدية، كنت “جِلف” لا أتآلف بسهولة.

حميدة: التمثيل نوع من الأداء عشان أسلي الآخرين.
حميدة: تاريخ الشاشة يتواطئ مع تاريخ الواقع، وفي مرحلة عمرية لكدا وهما رواد السينما اللي بقوا من سن 12 لـ 28 سنة، من قبل كانت من 18 لـ 28 سنة، ودول اللي بيروحوا السينما مرة واحدة أسبوعيًا.

حميدة: لو أُجبرت أو خُيرت ما أخرجش من مصر مقدرش.
حميدة: طبعًا مصر بخير دائمًا لكن السكان هما اللي مش بخير وطيبة، واللي مش عارف يشوفها كدا يبقى هو اللي عنده مشكلة.
حميدة: أنا متفائل دائمًا والتفاؤل بتاعي على المستوى الاجتماعي
حميدة: شعر فؤاد حداد يُعيني على الحياة.

جميع الحقوق محفوظة - تم الإنشاء بواسطة DIGITISED

وسائل الاعلام الاجتماعية التواصل الاجتماعي